Tuesday, 8 May 2012

مقدمة

نظرًا لِما تشهدُه الحركة التثقيفية العامة من اقبال كبير - من جميع شرائح المجتمع بأعمارهم المُتعدِّدة - على مُختلَف وسائل التواصل الاجتماعي (العامة والخاصة) التي أصبحت مليئة بالكثير من الأخبار المغلوطة التي يتم تقديمُها بطريقة مشوَّهة وغير واقعية؛ حيث يُحَتِّم هذا الأمر على المُختصين في مجالات هذه الشائعات الإخبارية مواكبة وتحرِّي الحقيقة فيها، وتسخير جميع الإمكانيات والوسائل من أجل تلبية هذا الطلب الاجتماعي، الذي لا شك ولا ريب أنَّه حاجة ماسة من أجل التقدُّم للأمام بُخطى ثابتة. وحيث أنَّنا قد لمسنا نتائج الحركة التثقيفية بطورها الأول التي قمنا بها في هذا الشأن، والتي كشفت لنا احساس عامة الناس بأهمية الثقافة الطبية والعلمية ودورها الكبير في نهضة الامم وتطوّرها.

عليه، قمنا باطلاق الطور الثاني من الحراك الاعلامي (البحثي والتحقيقي) الذي كان من ضمن أنشطته إنشاء هذا الموقع بثوبه الجديد من أجل خدمة الباحثين عن الحقيقة في الداخل والخارج، حتى يكون رافدًا في تطوير فكرنا العام جميعًا وتطلُّعاتنا المستقبلية ومواكبتنا للأحداث بأسلوب واقعي مبني على أرضية رصينة.

وللتأكيد، فإنَّ الثورة العلمية والتقنية في هذا العصر قد نقلت العلم والتعليم من قاعات المحاضرات الى فضاء المعلوماتية؛ وذلك حينما سيطَّرت القنوات الالكترونية والفضائية التعليمية على الواقع العام، فأصبحت فيه رافدًا اساسيًا في العملية التعليمية والتثقيفية للمجتمعات.

0 comments:

Post a Comment