Saturday, 12 August 2017
Wednesday, 9 August 2017
Monday, 3 July 2017

هل السعال يُنقِذ الإنسان من النوبة القلبية؟



الكلام المتداول بخصوص: "أنَّ السعال المُتعمَّد والمتواصل والعميق يُنقِذ الإنسان من مضاعفات النوبة القلبية إذا شعر الإنسان بأعراضها وهو لوحده" هو كلام غير صحيح وأعدّه من قبيل تهريج وسائل التواصل الاجتماعي وفيه خلط للحابل بالنابل، لعدة أسباب من أهمها: -
  • أنَّ إنعاش القلب بالسعال لا يتم والإنسان في وعيه؛ لأنَّ إنعاش القلب يتم في حال توقّْف القلب عن النبض. ولابد من الانتباه من أنَّ هناك فرق بين النوبة القلبية وتوقف نبضات القلب، وأيضًا هناك فرق بين الإنعاش الذي يُسمَّى بالانعاش القلبي والرئوي (CPR) وانعاش الدورة الدموية من أجل تدفق الدم للدماغ عن طريق السعال.
  • أنَّ إنعاش القلب بالسعال يُستخدَم تحت توجيه الطبيب (في المستشفى فقط وليس في المنزل) في حالات مُحدَّدة جدًا من أهمها: أنَّه (مثلًا) إذا حدث عند قسطرة القلب اضطراب مُفاجئ في دقات القلب والمريض في وعيه، فيطلب الطبيب حينها من المريض السعال العميق من أجل دفع الدم لفترة وجيزة (من دفيقة إلى دقيتين فقط) للدماغ حتى لا يدخل في غيبوبة.
وعلى كلٍ فالكلام أعلاه هو بحسب نصوص الجمعية الأمريكية للقلب (AHA)، وغيرها من جمعيات ومؤسسات قلب عالمية.

وهنا أقول: "أنَّه من المعيب أنْ يُنسَب الكلام الذي جاء في المنشور المغلوط لأحد الأطباء، أو يتم تعليمه للناس في دورات الانعاش القلبي والرئوية العامة، خصوصًا وأنَّه يؤسِّس لمفاهيم خاطئة بين الناس تتعلق بلحظات مصيرية في حياتهم".

أمَّا الصحيح في حال شعر الإنسان بعلامات النوبة القلبية وهو لوحده (كألم الصدر أو صعوبة التنفس وغيرها من علامات احتمال حدوث نوبة فلبية) هو: "مخاطبة الأسعاف فورًا".